Follow by Email

بـهيــة

مصـر يمّه يا بهيـة ياللي عملوكي تكيـة
الخرفان بيلهفوكي بالشريعة والشرعيـة

مصر يمّة يا عروسة لابسه فستان الفرح
واتغـدر فجـأة بعريسهـا فـي أراضي رفـح

مصر يمّه يا جزيرة فيها سحر وفيها حيره
استولى الجيش عـليـها بالسـلاح وبالذخيره

مصر يمّه يا مزلقان ينتهى بخمسين شهيد
كل حلمة أما يكـبر يبني فيكي من جـديــد

مصـر يمّه يا مزيكـا لحنها إسـلام وجيكــا
يضحكولك من الجنة ومتكئين على الأريكة

مصر يمّه يا فاتورة عالية وابنك عالحديد
قالها عيشه والسلام يمكن بكره يجيب جديد

مصـر يمّه يا مغارة والعصابة في كـل حـارة
في المزنوقة ثبتوني وما سبوش حتى السيجارة

مصـر يّمة يـا دستــور عاملين منـة شمـاعــة
طول ما لسه فينا روح مش حنسيبك للجماعة 


نسمات أكتوبريه





في العاشر من رمضان يوم 6 اكتوبر 1973 كان يوم فخر وعزه وكرامه لكل مصري حيث كتبت سطور النصر بدماء ابطال مصر وكانت اكبر هزيمه في تاريخ اسرائيل من خلال ملحمه كبيره تكاتف فيها ابناء مصر من رجال ونساء ومسلمين ومسيحيين وفي هذه الحرب اختلطت ( الله اكبر ) ب ( الله محبه )

لقد تم تزييف الحقائق وتشويه التاريخ من خلال احتكار مبارك للنصر بالضربه الجويه وكأنه حارب وحده دون ان يذكر ادوار من بذلوا الدم والعرق والدموع لتحقيق هذا النصر العظيم  ...


في يوم كنت عائده من مظاهره و ركبت مع سائق تاكسي وفوجئت انه من ابطال حرب اكتوبر وكانت به مراره وحسره على ما وصل اليه حال الجيش المصري اليوم قال لي  ( ريحوا نفسكم يا استاذه البلد مسكوها الحراميه ، طنطاوي ده خدام النظام ورأس الفساد في الجيش ، وفي كتاب اتمنع تماما من مصر حالياً مذكور فيه حقيقه طنطاوي من ايام ما كان طباخ للملك فاروق وتورطه في قتله ،  انا حاربت في اكتوبر واخرتي سواق على تاكسي وزميلي اتصاب ومتقاعد في بيته ومحدش فاكر حد  ) .

قال ان هذه الحرب كانت شرف لكل من خاضها و شارك بها ولم نفكر يوم في مقابل او تقدير سوى ان نرفع علم مصر على الجبهه ونستعيد كرامتنا بالنصر .... اليوم لم تكرمنا الدوله ولم يذكرنا احد بعد ما اختزل مبارك النصر لنفسه وزيف التاريخ 


كثيرا ما تشوقت للجلوس مع احد ابطال اكتوبر وأن استمع للقصه كامله واعرف ما عانوه من ويلات في هذه الحرب دون تزييف للحقائق او احتكار للنصر من أجل ان يعي أولاد مصر تاريخهم الذي زيفه الفشله لقتل الروح فينا

سمعت شهاده سائق التاكسي وقرأت بعض ما رواه عم جلال عامر ( رحمه الله ) في العام الماضي عن ذكرى حرب اكتوبر https://www.facebook.com/photo.php?pid=755060&l=f5a9357c24&id=115742505166880


وهذه شهاده المهندس علاء الدين سويلم عبر تويتر :- 

نسمات أكتوبريه :- 

بعد خطاب السادات يوم 16 في مجلس الشعب كان التسلل من الدفرسوار قد بدأ قبلها بيوم ( اخدت التوقيت بالضبط من العميد محمد امام امبارح وهو احد ضباط المخابرات الحربيه وكان نقيب سنه 73 ) ، انتشرت القوات المعاديه وركزت على وحدات الصواريخ وحدث شرخ في حائط الصواريخ واتسعت الرقعه ووصلت لمشارف الكيلو 99 على طريق السويس 
في اجتماع عاجل تم ايفاد رئيس الأركان الشاذلي لمراجعه الموقف مع الجيش الميداني على الطبيعه ، هنا اختلطت العسكريه بالسياسه ( معلوماتي من اللواء احمد محمود اللي كان اخر خدمته في الثمانينات وكان مشرف على البانوراما ) لكن وقفه هنا .....

الشاذلي ضابط محترم مظلات خدم في الكونغو أيام ناصر ، سمعته العسكريه لا غبار عليها كان ضابط اركان حرب دارس وواعي وحضوره كبير - مهندس حرب اكتوبر مع الجمسي ،  خطط تفصيليه مرنه لدرجه مذهله 
 الخلاصه عسكري محترف جاء من الميدان منزعج من الثغره والسادات بيسمع وطلب بيان موقف قواتنا وكان كالتالي :- 

الشرق :- 

الشرق تحت قياده العميد احمد بدوى متماسك وربما مشكله امدادات غذاء ومياه ستواجهه ، السلاح سليم ، روح معنويه عاليه 
سأل عن كيف ستصل الامدادات وعرف أن هناك مضخات وطرق داخل جبل عتاقه ستستخدم 


الغرب :- 

سأل عن الموقف في الغرب ... الاجابه :- هذه القوات المتسلله من ممر ضيق تحت رحمه قواتنا تماما ( والله اشهد بالحق وكانت الخرائط امامنا كانت قوات على شكل بقعه تشبه المعده اتصالها بالشرق اقرب بأنبوبه رفيعه )


الطيران :- 

وكان طيران مصر ونسورها مع حسني مبارك بيضربوا فيها يوميا وبالذات خوط امدادهم اللي طالت ، والله كانت محاصره وكان تصفيتها حتميه والخسائر لن تحتملها اسرائيل وهروح بعيد ليه وزير خارجيه امريكا كيسنجراول ما جه مصر كان عنده اولويات واتقالت في محضر اجتماع ( تبادل اسرى وجرجى وضمانات بعدم تدمير قوات الثغره وعودتها فوراً الى الشرق  ) لانه عارف انها كانت حتبقى مذحه وكانت الخطط جاهزه واحنا كلنا كرجال للقوات المسلحه وكان تهديده مبطنا لنا لو أقدمنا على خطوه التصفيه نعود للإجتماع العاجل 
الريس انور سأل الشاذلي أمام مجلس الحرب وفيه القاده ورؤساء الأفرع عن رأيه 
وكان رده :- العمليه فيها إقلال من العبور العظيم وواجب استدعاء من الشرق لتدمير الثغره ( بالمناسبه احتياطي القوات كان موجود في القاهره وحولها وهي قوات الحرس الجمهوري ودي مش للتشريفات عكس مفاهيم البعض دي قوات عسكريه داخله ضمن تشكيلات القوات المسلحه  ) كان فعلا جزء منها قد تحرك للجبهه وكان العميد بدوي في الشرق زاد من تحصيناته وبدأ في عمل مقننات للماء والغذاء 

جميع القاده في الإجتماع رفضوا فكره عوده قوات من الشرق وكانت الأسباب هي قوات الشرق متماسكه ، عوده البعض ربما ستؤثر على موقف غير العئد ، قواتنا المحيطه بالثغره تكفي ابادتها .
رفض الشاذلي وتحدث السادات سياسه وبين أن الارض المكتسبه شرقاص هي الإنتصار الفعلى ومحرك التغيير للموقف بخلقها واقعاً جديداً وان قوات العدو ف الغرب راجعه وابادتها شئ صعب حدوثه لان امريكا واضحه في كلامها ( عن طريق حافظ اسماعيل مستشار الامن القومي خلال قناه خلفيه مع cia )

وقال ان عوده جندي من الشرق يستدعي ذكريات اليمه من انسحاب 67 وهنا كان قراره لا عوده لقوات من الشرق وباللفظ ( الرجاله ولادي يستحملوا لأن ده وقت التماسك ) 
يعني قائد عسكري فذ كالشاذلي شاهد الموقف عسكرياً فقط والموضوع بنفس القدر كان سياسه ( الله يرحمك يا سادات ) راجل مسؤول وعارف قدراتنا وتبعات أي قرار هيتاخد 

أكمل مع الشاذلي عشان ده موضوع اختلط فيه الحقيقه بالأساطير ومعاهم صيع التاريخ وجنرالات المقاهي وارزقيه تاليف الكتب والوهم ، لغايه هنا لا غبار على موقف الشاذلي فهو في النهايه تقدير عسكري لكن ان تترك المسؤليه بعدها عسكرياً صح لأنه هبل أن تكون رافضاً لشئ وأطلب منك أن تكون مسؤلاً عن تنفيذه

ما قاله الشاذلي على لسانه من لندن والبرتغال وكانا مكانين انت فيهم مكرماً من مصر وسفيراً ، وما اتبعه من كلام في الجزائر مرفوض شكلاً وموضوعاً ( وخان الضابط الشجاع المحترف ذكاؤه حينما شجعه البعض أن يقول في السياسه وان ينزلق الى كلام من عينه اصل السادات كان بيغير مني ) ده كان العيب واللي صغره كتير لأنك في النهايه ضابط محترف أما قرارات البد ف دي مش شغلتك
أكثر ما أزعجني هو تكريمه من يومين مع السادات راس ب راس اللي بيأكد لي انه مكانش تكريم أد ما هو تصفيه حسابات ومحاوله إثبا انه كان مصيب في موقفه ضرباً في قائده الأعلى 

والله كتبت ما أراه وما اعرفه وتوقعوا فشله يقولون عليهما أكثر فمصر موعوده بخونه ودعاه هزيكه طول تاريخها  ....

 تحيا مصر وربنا يزيح الطفح والقرف عنا 


وعندما سألت المهندس علاء هل جنود اكتوبر همه نفسهم جنود النهارده ؟؟؟ ايه اللي غيّر الجيش ؟؟ 
قال لي :- نفس المعدن ونفس التدريب لكن الهدف والقائد بعافيه :) 

في حب ماريه




أنـا العاشق أنـا الولهـان 
وعلى بابك مرمي رِمِيّه

أنا الدرويش وغيري مفيش
يوصـيكي مليــون وصـيّه

تـضميني لمـوج عـــالــي 
في حضنك الدافي يا ماريه

أنا شطك ، ريحه بحـرك
وضحكـة شمسك للميّــه 

انا اللي الذكرى وخـداني
وعشقي باقي في الحته ديّه

ولما الدنيـا بيا تضيــــق 
تكون إيدك ممدوده ليّـه

يلاغيني موجك الملفوف
اكلـم فيـه ويـرد عليّـه

وفي ثانية هواكي يسطلني
ينسينـي الـدنيــا ديّـــه

أنا الدايب في سواد الليل
على خصر أجمل صبيّه

أنا الولهان في كحل عيون
طلّين من برقـع حوريّـة

أنا شباكك في بحـر كبيـر 
من سيدي بشر للمنشيـه

أنا الثـائر في ميادينـك
واللي ظلمك ملوش ديّه

أنـا رنـه لخـلخـالــك
على الكرنيش فالمغربيه

أنا مطَره بيكي مجنونه
في أجمل ليلـه شتـويـه

أيوووه يا عالم على ليلـه
تعيشها في حضن إسكندريه




فدى بلادي تروح الروح


 فدى بلادي تروح الروح
 ولا أشــوفــها بتتعـــسـكر

نثور تــاني نقـوم تــاني
وبدم شـهــيـدهـا تتعـطـر

لا هـنـحـايــل ولا نـدادي
ولا يـحـكمـنـا شـيخ منصر

مضروب  ميت مره بالجزمه
وجــاي عـليـنـــا يـتـمـنـظــر

ابـو بـلـوفر عـامـل ثــوري
مـا ينـزل الـمـيدان ويتشـطر

يسقط الجنرال وكل حمار
واقــف لـجـيــل بـيـتـحــرر

ويسقط الرئيس القادم كمان 
ولا عـيـشـتــنـــا تــتـمــــرر


لســـه حـــاميهـا حـراميها
لأجــل الـنـظـام مـا يـتـسـتر

ويـعـود الـظـلـم والطـغـيان
ومـن تـانـي الـفـسـاد يـكـتـر

زور واسحل واسجن كمان
دي سطور في تاريخك بتتسطر


فـدى بـلادي تـروح الـروح
ولا ابـنـي فـي يـــوم يــكـبـر


يـثــور ويـهـتـف مـن تـاني
يسـقـط يسقـط حكم العـسكر

ولا أشوف بـيـاده تــدوس
عـلى شـوارع مـن المـرمـر

شـوارع ثمنها دم شهـيـد
عالحــريـه خــلاص قـرر

فدى بلادي تروح الروح
ولا مــاضـيـهــا يــتـكــرر

حنرجع تـــانـي للميادين
نـهـتـف ونـهـلـل ونـكـبـر

واحلف بترابك الغــالـي
لأبــدل مــرك بـالـسـكـر

واشوف الفرحة في نيلك
وعلى بحرك ادوب واسهر


وارجــع لحـضـنـك الغالي
تضمـيـنـي كـمــان اكـتـــر

ارتاح من الغربه والترحال
وفــيــكي أبــنـي وأعــمـــر

قاديرن على مهرك الغالي
وإرادتـنــا مـــش هـتـتـكـسر

شفيق ... ما يحكمشي !!!


لو عندك " التباس "


في البداية أحب أن أوضح موقفي من الانتخابات الرئاسية لأن حدث التباس لدى الكثيرين عندما تراجعت عن المقاطعة وقررت التصويت لحمدين صباحي ...
ببساطه كان المشهد واضح وضوح الشمس إن وجود انتخابات تحت حكم العسكر هي مسرحيه هزليه معروفه النتائج قبل الخوض فيها ، فلن يسمح المجلس العسكري أن يأتي رئيس ثوري يقوم بمحاسبته على جرائمه أو أن يقول له من أين لك هذا بل هو في حاجه إلى رئيس يحمي مصالحه ويسهل له الخروج الأمن ويحافظ على استمرار النظام العسكري الفاسد وإجهاض الثورة ، وهنا سيكون الفائز الوحيد هو مرشح العسكري وبالتالي يكون الرد وقت الاعتراض على فوز هذا المرشح كما وعدنا شفيق بالقمع والمواجهات  العنيفة والتنكيل بنا لأننا سنكون في هذه الحالة ضد الديموقراطيه وضد رغبه الشعب وما حكمت به الصناديق النزيهة !!
لذلك كنت أتمنى الحشد بقوه للمقاطعة وتكون بالإجماع بدلا من الحملات الانتخابية ودعم المرشحين حتى لا نتعرض لمواجهه أصعب من نوعها بعد فوز شفيق بالرئاسة ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه فكان الإقبال الشعبي كبير على الانتخابات وهذا جعلني أعيد التفكير مراراً وتكراراً ما بين أن أتمسك بقرار مقاطعتي لاقتناعي الشخصي بهذه الأسباب أو أن أتمسك بذره أمل في فوز صباحي وخاصة بعد هذا العدد الضخم من مرشحيه فربما يفرق صوتي معه ويفوز بالرئاسة ونحقن الدماء في مواجهات جديدة مع العسكر ، وفي حاله عدم فوز صباحي فأكون مرتاحة الضمير لأني قدمت الاحتمالات الممكنة قبل العودة للميدان ولم أضيع عليه فرصه الفوز بمقاطعتي وأقول يا ريتني وخصوصا انه المرشح الذي يمثلني فكرياً ويستحق الدعم ولم أندم على قرار دعمي له فقد كان في لحظه هو القشة التي تعلق بها الكثيرون للنجاة من وصول شفيق للإعادة ولكن للأسف كان الأمر محسوم من البداية !!!



المشهد الأول :-

ما حدث أن المسرحية الهزلية استمرت بنفس مخطط المجلس العسكري رغم انف الجميع كالعادة وجاءت نتائج الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة صادمة لقطاع عريض من الشعب المصري بوصول المتصارعان على السلطة للإعادة (مرشح العسكر ومرشح الإخوان )
لم تقم الثورة بإسقاط صاحب الضربة الجوية لتأتي لنا بالجنرال شفيق !!

الإنتخابات هي جولة في حرب مستمرة مع العسكر وأرى أن الحلول الوسطى غير مجديه في هذه المرحلة ، فالنضع أمامنا جميع الاحتمالات لحماية الثورة من استمرار حكم العسكر .
هناك من يرى أن تستمر الانتخابات حتى النهاية ولكن بشرط حصول على ضمانات من كلا المرشحين حتى يطمئن قلب الشعب وعندما يحدث تجاوز أو تقصير نعود للتظاهر في الميادين من جديد ونحاسبهم .....  قول والمصحف !!!

أي ضمانات تطلبون من فاشيه وفلول ؟؟؟ محمد مرسي لم يعرف أصلاً الجزء الخاص بتنمية السياحة في أي صفحه من برنامجه الانتخابي ومع ذلك وافق على جميع الضمانات المطروحة ولو الشعب طلب "بنطلونه " ضمان حيوافق ....
لست ضد الإخوان ووصلوهم للرئاسة رغم اختلافي معهم في كثير من المواقف ولكنى ضد سيطرتهم وسلطتهم المطلقة على مصر وعموما كل هذه الضمانات بلا قيمه لأن مهما كانت نسبه تقدم الأصوات لصالح مرسي سيفوز شفيق لأن "المخرج عايز كده "

أما ضمانات الجنرال فهي أكثر فكاهة من ضمانات مرسي .... ألا وهي  عدم الإفراج عن رموز النظام السابق أو تدخل المجلس العسكري في شؤون البلاد وفي وضع الدستور بطريقه تحمي مصالحهم وتؤمن لهم الخروج الأمن ....معرفتكش أنا كده !!



تصوري للمشهد الثاني :-


ربما يختلف معي البعض في تصوري لهذا المشهد ولكني اعتقد في حالة فوز شفيق بالرئاسة يوجد قطاع من الأغلبية الصامتة سيكتفي بأن يشجب ويندد في المنزل وقطاع آخر من النخب وبعض المرشحين  ستتعامل مع الواقع بمنطق العقل وان الثورة مازالت مستمرة وعلينا أن نراقب ونحاسب هذا الرئيس في حالة التقصير ، وسنجد قطاع آخر من الثوار سيعود للتظاهر اعتراضاً على التزوير في النتائج ومعهم الإخوان المسلمين وربما تفقد الثورة سلميتها هذه المرة إذا أوفى شفيق بوعده للشعب ورد على المعارضين له بالعنف وتصدي الجيش لهم واستكمال صراعهم السلطوي تحديدا مع الإخوان  وخاصة إن هناك تجهيزات بعربات امن مركزي جديدة واستعداد تام لهذه المواجهة ونلاحظ افتعال أزمات البنزين والغاز مره أخرى ومحاوله تلفيق التهم للنشطاء لتجديد اعتقالهم مثل ما حدث مع علاء عبد الفتاح واتهامه بالتحريض في حرق مقرات شفيق ..... وبما إننا شعب عاطفي بطبعه لا ننسى جلسه مبارك القادمة التي سيتم استخدامها في إصدار حكم مبدأي يرقق قلوب الشعب تجاه شفيق وانه بعيد كل البعد عن النظام السابق وبالتالي يمكنه السيطرة على معارضيه بشكل أسهل


والحل ؟؟ اعمل الصح:- 

يجب أن نراعي ضيق الوقت فمن الأفضل الحشد بقوه للمقاطعة وتوعيه الناس والعودة للميادين من أجل وقف الانتخابات ومنع الإعادة بأي شكل ونبدأ ثوره من أول السطر ونطالب بتسليم السلطة لمجلس رئاسي مدني مؤقت يتشكل من خمس أفراد يتفق عليهم الشعب )صباحي –أبو الفتوح –مرسي – خالد على –البرادعي )

 اعتقد هذه الأسماء يمكن الاتفاق عليها في الوقت الحالي بحيث يقوم هذا المجلس الرئاسي بمهام  أساسيه وهي :-


1-تطبيق قانون العزل السياسي واستبعاد جميع الفلول من المشاركة في الانتخابات
2- تشكيل لجنه توافقيه لوضع الدستور وتمثل جميع التيارات المختلفة ثم يتم استفتاء الشعب عليه   
3- تشكيل اللجنة العليا للانتخابات من قضاه يشهد لهم بنزاهتهم وتاريخهم المشرف
4-تحديد موعد انتخابات الرئاسة في جدول زمني وتكون الانتخابات تحت إشرافهم وبرقابه من الشعب
5- السيطرة عل الأزمات المفتعلة مثل البنزين والغاز


بمجرد إعلان نتائج انتخابات الرئاسة ينتهي عمل المجلس الرئاسي ويتم تسليم السلطة للرئيس المنتخب ، هذا الحل يضمن لنا انتخابات نزيهة ودستور يمثل جميع شرائح الشعب المصري يحكم من خلاله الرئيس القادم في إطار محدد ، ونكون ضمننا انه رئيس مدني منتخب من الشعب لا هو   فلول ولا عسكري وعلينا تقبل النتيجة سواء كانت لصالح الإخوان أو غيرهم لأنها إرادة الشعب والديموقراطية الحقيقية التي نادت بها الثورة



لكن شفيق !!! مايحكمشي 

أبو ذات ملكيه


آه يا واد يابو ذات ملكيه
مـربع و فـاكـرها تـكـية
وسميتها قـال سعوديه !
يحيـا قانـون العـبودية


قالوا خادم للحــرمـين
وانت عاملهملي كمين
 لأمــريكـا خيـر معـين
وكله على حساب الدين


لـفقتـهـا للـجـيــزاوي
وبقـيت عالـشـر نـاوي
 نـسيت انه مصـــراوي
 وف غضبه تقولش مخاوي


علشان ذاتك يا جبـــان
 حطيت سم  فـالقـــرآن
أهي ذاتك عالـحيطــان
بخط شعب مـا يتهــان


مصري وقالها يا بلادي
وبحـق اخـوه حـينـادي
لا تنسى بوس الأيـادي
وزمن الخيمه والبوادي


طال عمرك كافي رجعية
وملعـون خاشي الحرية
ولـذاتـك ألــف تـحيــه
 على السفارة السعودية 

جمعة الرقص على دماء الشهداء





في ظل نضال الإخوان المقنع وهذا الصخب السياسي ذو المؤشرات المتغيرة حسب طبيعة العروض المقدمة لهم وما تحمله من مغريات فإننا نجدهم اليوم يملؤن ميدان التحرير من جديد ويهتفون بوعود جديدة وقسم جديد....

في الواقع إن ظاهر الكلام رائع لكنه يحمل في طياته تضخم للذات ، وخاصة عندما رأيت عنوان الصفحة الأولى في جريده الحرية والعدالة " عودة الشعب إلى ميدان التحرير " هل انتم الشعب ؟؟ هل عدتم من أجل وضع الثورة على مسارها الصحيح ؟؟ أم لأن العرض الأخير للمجلس العسكري لا يناسبكم مقارنه بالعروض السابقة وما بها من مغريات على حساب دماء الشهداء التي تتراقصون عليها اليوم وتهتفون ضد العسكر !!

انظروا إلى الأرض التي تطأ عليها أقدامكم فهي لم تجف بعد من الدماء الطاهرة ، تلك الدماء التي هدرت في يناير لتخرجكم من السجون ثم هدرت مره أخرى على يد العسكر في محمد محمود ومجلس الوزراء ولكن قررتم بيعها لتكملوا حلقه جديدة في سلسله صراعكم على السلطة وسيلعنكم التاريخ كما لعنكم من قبل ....

قلتم لن نسعى أبدا إلى السلطة وان هدفنا الحقيق هو تطبيق شرع الله على نطاق أوسع والوصول بمصر إلى بر الأمان بع الثورة .... صدقتم ولذلك سعيتم للوصول إلى البرلمان والشورى والدستور وأخيراً وليس آخراً ترشح الشاطر للرئاسة والمطالبة بإقالة حكومة الجنزوي وكان رد العسكر على ذلك دخول عمر سليمان في سباق الرئاسة أن أن آآآآآآن . ( والله زمان !! )


لم تتعلموا من تاريخكم الأسود منذ محاولاتكم للوصول الى الحكم خلال الحقبة الملكية وصراعكم مع حكومات النقراشي الذي قمتم باغتياله وكان الرد من إبراهيم عبد الهادي باغتيال مؤسس الجماعة حسن البنا


استمر الصراع مع عبد الناصر وتم استغلال الانقلاب العسكري من أجل الوصول للحكم ومما له دلاله عميقة إن المرشد العام للإخوان أدلى بتصريح صحفي يوم 5 يوليو 1953 لوكالة ( الأسوشييتد برس ) قال " اعتقد أن العالم الغربي سوف يربح كثيراً إذا وصل الإخوان إلى الحكم في مصر ، وأنا على ثقة أن الغرب سيفهم مبادئنا المعادية للشيوعية والاتحاد السوفيتي وسيقتنع بمزايا الإخوان المسلمين " ولكن ظل عبد الناصر ضد نظام الإقطاعيين وانتهى الصراع بانتصاره في أحداث 1954


وبدأت حلقه من الصراع جديدة مع السادات الذي اتهم الإخوان  بمعاداة الوطن وحينها مرشد الإخوان عمر التلمساني شكاه إلى الله  ، وفي عام 1981 تم القبض على قيادات الجماعة والزج بهم في السجون ضمن اعتقالات سبتمبر وانتهى صراعهم مع السادات بقتله على يد عبود الزمر الذي أصبح بطلاً على يد الشعب الآن  !!!!!


اما في عهد الفرعون مبارك فلم يخرجوا من السجون ومقرات امن الدولة التي ذاقوا فيها التعذيب والإهانات وتجميد العمل الطلابي للإخوان من قبل النظام البوليسي تحت شعار قانون الطوارئ وتعرضوا للمحاكمات العسكريه من 1995 – 2006 وانتهى هذا الصراع بخلع مبارك على يد الثوار من كل فئات وشرائح  المجتمع المصري ولم تخرجوا من ظلام الزنازين الى نور الحياه الا على يد الشهداء الأبرار وها انتم اليوم تتراقصون على دمائهم رقصه الموت وتردون الجميل




في النهاية نعلم إن  جنرالات الجيش مسيطرين على حوالي 400 مليار جنيه مصري من الشركات وأراضي زراعيه وميزانيه التسليح المجهولة والمؤسسات الإقتصاديه بالإضافة بعض رجال الأعمال من التيارات الإسلامية المدعومة من الخليج
، فحزب الحرية والعدالة هو الجناح السياسي لجماعه الأخوان وكتائب الجهاد هي الجناح العسكرى لهم وهذا ما نوه عنه المجلس العسكري في خطابه الأخير للإخوان


يجب أن نقاطع مسرحيه الانتخابات الهزلية و نعود جميعاً للميادين عاجلا أم آجلا سواء مع الإخوان أو بمفردنا من أجل حماية الثورة من العسكر والإخوان معاً ، ولن نسمح لهم بالرقص على اشرف دماء على ارض مصر ... دماء الشهداء

الفنله الحمرا


لابـس فنلــه حـمــرا             ورايـح بـور سعـيـد
رجعت بكفن أبيــض            وفلحظه بقيت شهيد
قلت بقلـب جـــامـــد             الأهلي فريق عظيـم
ويوم ما أبطل أشجع            هاكـون ميـت أكيـــد


دبــروهـــا الـديـابـــه            بعقلهـم الـمـريـــض
فتـحـوا كـل الحـواجــز          واتفرجـوا من بعيــد
هجموا كلاب المصري          بعصيان مـن حـديــد
وفي عزالمـوت بتصرخ        اللعيبه يا ولاد التيت


حبك ليهم يا صاحبي            بيجـري في الوريــد
غندورنـا يــا غــالـي            روحـك بينـنـا أكـيــد
ودمــوع اسكنـدريــه            بحور موجها  شديـد
حور العيـن بتنــادي            عليك يا أحلى شهيـد


قهره أختك في حضني          نــار كل يـوم تزيــد
حتحـرق كــل ظـــالـم           وحسابهم مش بعيـد
الألتراس لا بلطجيــه           ولا شــويــه عـبيـــد
هينـادوا بالحــريــــه           وبـالـفـجـر الـجـديـد

الـخــروج الأمـــــن لـمـصـــــر !!



إن الميل للإحساس بالأمان فطره في الإنسان ، وهذا الجيل فتحت عيناه على جمله (ادخلوها بسلام آمنين ) وكبر معنا مفهوم السلام والأمان من وجهه نظر آباءنا ولكني استعجب من الطريقة الموحدة لكل الآباء في ربط مفهوم الأمان بالسلبية وربط مفهوم السلام بعدم خوض الحروب مع أي دول على مدار ثلاثين عام ...فالجميع يعتقد انه كلما كنت بعيدا عن خطر المواجهة ستظل في أمان دائم !!

ولن ننسى قائمه نصائح الطفوله التي لا يخلو منها بيت مصري حتى نكون في أمان ( متلعبش في الكهربا أحسن تموت _ بلاش حلويات ملونه عشان متعياش– اسمع كلام الكبير هو فاهم اكتر- متتأخرش بليل ل تتخطف  – متتكلمش في السياسة ل تتحبس .... الخ  )
ورغم تكرار هذه الاسطوانة إلا إن مفيش حد ملعبش في الكهربا ومجابش لوليتا الحمرا والصفرا وجادلنا الكبير لما بيبقى رأينا هو اللي صح واتأخرنا واتحججنا بأفلام تاخد أوسكار...وأخيراً بنتكلم في السياسة وضحكتنا بفخر تنور الزنازين


لم نشعر بالأمان الحقيقي إلا عندما نواجه ما نخشاه بأنفسنا فينتهي الإحساس بالخوف المزعوم .... ولكن عندما يرتبط فقدان الأمان باقتراب خطر يهدد حياتك فهذا ما يفعلونه بك لإجبارك على البقاء دوماً بجانب الحائط فتتحول إلى مجرد حشره يمكن أن تدهس دون أن يشعر بها داهسها

اليوم قرر هذا الجيل أن يكتشف الأمان الحقيقي بين النيران والدخان وطلقات الرصاص في ميادين الحرية ولا يمكن لأحد أن يفهم هذا الإحساس إلا من خاض التجربة بنفسه ، هذا ما يجعل كل من تعرض إلى ضرب أو سحل أو قمع أن يعود مسرعاً إلى شوارع وميادين الأمان قبل أن يتعافى من إصابته

في نفس هذه الشوارع جاء المجلس العسكري ليبحث عن أمانه أيضاً ولكن بطريقته الخاصة وذلك بفقع كل عين تتطلع إلى الحرية وسحل وتعريه اشرف البنات ودهس كل شاب وقف أمام الظلم تحت عجلات مدرعاتهم وحبس كل صوت يهتف بسقوط حكم العسكر .... ثم استخدام حيله الثعلب المكار والذهاب في الأعياد للمصالحة والمصافحة ليتمكنوا من الخروج الآمن من البلاد

هذا هو طريق الأمان الذي يكفل لهم عدم فتح ملفات الفساد في المؤسسة العسكرية والتي قد تعرضهم للخطر ولكنهم تناسوا أنهم صافحوا رجال الدين بأيادي ملطخه بالدماء واختلطت دماء مينا ومحمد في كفوفهم وان هذه الأديان السماوية تنادي جميعها بالقصاص لهم

قال تعالى في القرآن الكريم (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون)

ومن آيات الإنجيل ( جاهد عن الحق الى الموت والرب الاله يقاتل عنك -- انقذ المظلوم من يد الظالم ولا تكن صغير النفس في القضاء )


لذلك باسم كل الأديان أطالب بالخروج الآمن لمصر من حكم العسكر وذلك بالقصاص ومحاكمه المشير طنطاوي واللواء حمدي بدين واللواء الرويني ولا تصالح مع قتله الشهداء الأبرار الذين فقدوا أرواحهم من أجل الحرية ولكي نعيش في مصر بسلام آمنين